ليس لديك حساب بعد؟ يرجى تسجيل | هل فقدت كلمة السر؟
منتديات رواسي

منتديات رواسي

 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل
 كل مايكتب في منتديات رواسي يعبر " فقط " عن وجهة نظر كاتبه وليس بالضرورة أنه يعبر عن وجهة نظر الإدارة

شاطر | 
 

 حادثة «براعم الوطن» تقود إلى إنتاج أقمشة مدرسية مقاومة للحرائق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صمت الجروح
آﻟآﮃآړُھَہّ
آﻟآﮃآړُھَہّ
avatar

المزاج :
اوسمه :
الدوله : السعوديه
عدد المساهمات : 227
نقاط : 716
تاريخ التسجيل : 16/06/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: حادثة «براعم الوطن» تقود إلى إنتاج أقمشة مدرسية مقاومة للحرائق   الأحد أغسطس 26, 2012 9:01 am

حادثة «براعم الوطن» تقود إلى إنتاج أقمشة مدرسية مقاومة للحرائق
تم استيراد كميات كبيرة منها منذ نحو شهر


ارتفاع الطلب على المريول المدرسي خلال موسم العودة الى المدارس («الشرق الأوسط»)


جدة: أمل باقازي

لم تبدد إجراءات الدفاع المدني في المدارس مخاوف أولياء أمور الطالبات من تكرار حوادث الحرائق، بعد حادثة حريق «مجمع براعم الوطن» الذي شهدته مدينة جدة العام الماضي، مما جعل الكثير من الأمهات يلجأن إلى محلات الأقمشة للاستفسار عن تصنيع أنواع مقاومة للحريق وتخصيصها لأزياء المدارس.
«مريول» المدرسة لم يعد مجرد زي مدرسي ترتديه الطالبة، حيث بدأ العمل حاليا على تصنيع أقمشة مقاومة للحرائق والأمراض والكوارث ضمن مواصفات خاصة تحافظ على معايير السلامة الملبسية.
وفي هذا الشأن، اتجه فريق خدمة العملاء في إحدى مؤسسات الأقمشة السعودية مؤخرا نحو إنتاج نسيج من أقمشة مخصصة للزي المدرسي بعد تصنيعها وفقا لمعايير السلامة، وذلك بهدف تحقيق الحد الأدنى من تقليل احتمالية حدوث أضرار للطالبات في حال وقوع حوادث أو كوارث داخل أسوار المدارس.
وذكر سالم بن سلمان، المدير التنفيذي لمؤسسة العماري لتجارة الأقمشة، أن المؤسسة استقبلت استفسارات كثيرة من الأمهات السعوديات حول وجود أقمشة مدرسية مقاومة للحرائق، والتي من خلالها يمكن الحفاظ على صحة الطالبات، إلى جانب مقاومتها لانتشار البكتيريا.
وقال سالم بن سلمان في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «قام فريق متخصص في المؤسسة بتطوير نوعية أنسجة تخص الأقمشة المدرسية بالتعاون مع فريقنا الموجود في اليابان وإندونيسيا، وذلك كي تتواءم مع أجواء الخليج الحارة، عدا عن مقاومتها للحرائق ومحافظتها على صحة الأجساد».
وبين بن سلمان أنه تم استحداث نوعية وصفها بـ«الممتازة» والمعالجة من هذه الأقمشة التي استوردتها المؤسسة بكميات كبيرة منذ نحو شهر، مؤكدا أنها ستكون موجودة بالأسواق وفي متناول الجميع منذ مطلع العام الدراسي الجديد.
ولفت المدير التنفيذي لمؤسسة العماري لتجارة الأقمشة، إلى أن احتياطات السلامة المدرسية للأقمشة يجب ألا تقتصر على مقاومتها للحرائق فحسب، وإنما من الضروري شموليتها على تحمل الاستخدام اليومي وما يعلق بها من أوساخ وأتربة لتحقيق حماية صحة جلود الطالبات، مشددا على أن «تكون مدة صلاحية الأقمشة كافية لعام دراسي كامل، عدا عن قابليتها للتمدد أثناء نمو الطالبة خلال العام».
السيدة فاطمة إدريس، أكدت لـ«الشرق الأوسط» على بحثها الدائم عن أقمشة قطنية لتفصيل الزي المدرسي لبناتها، بهدف الحفاظ على صحتهن من أمراض الحساسية والتهيج الجلدي، خصوصا أثناء فصل الصيف.
واستطردت في القول «لم أنس مطلقا حادثة حريق براعم الوطن، وهو ما دفع بي إلى البحث عن أقمشة تزيد من معايير السلامة المدرسية، وذلك بهدف التقليل من المخاطر المفاجئة التي قد تحدث في المدارس». وهنا، علق سالم بن سلمان قائلا إن «المفاهيم الخاصة بأقمشة مريول المدرسة تغيرت في الوقت الحالي، كونها أصبحت لا تعتمد على مجرد نوعية القماش فقط، وإنما باتت تهتم بوجود معايير الجودة العالمية وصحتها الشاملة كي تتكيف مع الظروف المناخية التي تشهدها المملكة، شريطة ألا تحمل بين طياتها البكتيريا العالقة التي لا يمكن التخلص منها بمجرد غسلها».
وأكد بن سلمان ضرورة ملاءمة أقمشة الأزياء المدرسية مع متطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة من الطالبات، وذلك من ناحية منحهن الراحة الملبسية أثناء ساعات الدوام المدرسي باعتبارها تحوي أنسجة من القطن والقطن المعالج، بحسب قوله.
وحول نسبة الإقبال على شراء هذه الأقمشة، أفاد المدير التنفيذي لمؤسسة العماري لتجارة الأقمشة، بأن هناك إقبالا كبيرا من السيدات السعوديات عليها، خاصة أن تلك الأقمشة خضعت للتجارب والاختبارات المعملية بهدف تحديد المواصفات الخاصة بها، كونها تزيد من احتمالات السلامة المطلوبة.
وزاد «غالبا ما كانت الأمهات لا يعلمن مواصفات أقمشة المدارس وتأثيراتها الإيجابية أو السلبية على صحة الطالبات، غير أنه وبعد إنتاج هذا النوع من الأقمشة أصبحت مرغوبة لديهن، خصوصا أن أسعارها في متناول الجميع».
من جهتها، أبانت الدكتورة رشا فوزي، إحدى اختصاصيات الجلدية والعناية بالبشرة، أن نوع القماش المستخدم في خياطة المريول المدرسي يؤثر بشكل كبير على صحة الجلد إذا ما تم اختياره بشكل خاطئ. وقالت الدكتورة رشا فوزي لـ«الشرق الأوسط»: «بعض الخامات تعد الأفضل للجلد، في حين تسبب بعضها عدة مشاكل صحية، وهو ما يجعل من الأقمشة القطنية المطورة والمقاومة للحرائق والأمراض الجلدية حلا مناسبا كونها من الممكن أن تحافظ على صحة الطالبات أثناء الدوام المدرسي من حيث احتفاظها بحرارة معتدلة للجلد، وامتصاصها للعرق، إلى جانب أنها مضادة للحساسية والأمراض الجلدية». وأشارت اختصاصية الجلدية والعناية بالبشرة، إلى أن إضافة معايير الجودة العالمية للأقمشة المدرسية وقابليتها لمقاومة الحرائق والأمراض، تعتبر من أبرز التطورات الحالية في العصر الحديث، ولا سيما أنها ستسهم في زيادة معايير السلامة الصحية لدى الطالبات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rwas.yoo7.com
مردها بتزين

avatar

المزاج :
اوسمه :
العمل :
الدوله : السعوديه
عدد المساهمات : 33
نقاط : 99
تاريخ التسجيل : 08/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: حادثة «براعم الوطن» تقود إلى إنتاج أقمشة مدرسية مقاومة للحرائق   الثلاثاء أغسطس 28, 2012 6:15 pm



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

حادثة «براعم الوطن» تقود إلى إنتاج أقمشة مدرسية مقاومة للحرائق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رواسي :: رواسي المنتديات الاخباريه العامه :: رواسي قسم الاخبار والاحداث-